اغتيال «تارة فارس» يشعل مشاعر الغضب.. الواقعة تعيد للذاكرة حوادث وفاة غامضة لـ3 أخريات

by on 30 Σεπτεμβρίου 2018

.. حالة من الجدل والغضب سيطرت على مواقع التواصل الاجتماعي ، بعدما لقيت عارضة الأزياء وملكة جمال بغداد السابقة تارة فارس، مصرعها، مساء الخميس الماضي فى عملية اغتيال هي الرابعة على التوالى بحق المرأة فى العراق، ضمن عمليات وصفها ناشطون بـ»التصفية».

وتسببت واقعة اغتيال وصيفة ملكة العراق، في إثارة مشاعر الغضب والتساؤلات لدى العديد من الشباب ، الذين عكسوا استياءهم وحيرتهم من استهداف النساء في تساؤلات عبر صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، حول جدوى إعلان وزارة الداخلية العراقية فتح تحقيق في الحادث الجديد، دون إعلان النتائج السابقة للتحقيقات بشأن الجرائم التي شهدها العراق بحق المرأة خلال الفترة الماضية. وتعد عملية الاغتيال هذه الرابعة من نوعها خلال العام الجاري، بعد إطلاق مسلحين مجهولين النار على الناشطة الحقوقية العراقية سعاد العلي، يوم الثلاثاء الماضي، في مدينة البصرة، كذلك كان هناك حالتان أخريان، حيث توفيت صاحبتا مركزيّ تجميل وهما رفيف الياسري ورشا الحسن، في ظروف غامضة، وتوفيت رشا الحسن مديرة مركز للتجميل حظي بشعبية فى بغداد، فى 23 آب الماضي، وحاز خبر وفاتها على اهتمام شعبي واسع لوقوعه بعد أيام من وفاة خبيرة التجميل المعروفة رفيف الياسري، التي كانت تدير مركزاً آخر للتجميل، والتي توفيت قبل أسبوع من وفاة رشا الحسن. وبعد إعلان وزارة الصحة العراقية، مقتل عارضة الأزياء العراقية تارة فارس، بطلقات نارية في العاصمة بغداد، أكد سيف البدر، المتحدث باسم وزارة الصحة العراقية، وصول جثة تارة فارس إلى مستشفى الشيخ زايد، فى بغداد، مساء الخميس، مصابة بثلاث طلقات نارية، اثنتين في الرأس والثالثة بمنطقة الصدر، وقد اثارت حادثة الاغتيال جدلاً بين مؤيد ومعارض حول مقتل تارة فارس لكن هل كان النقاش حول الجهة التي قامت بعملية الاغتيال اليوم ، تارة فارس وقبلها. سعاد العلي وقبلهما رفيف الياسري ورشا الحسن والحبل على الجرار هناك سلاح خارج نطاق الدولة هذه هي المشكلة والتحدي الجديد للدولة ، فقد كتب أحد المدونين إن عملية الاغتيال لايعبر فقط عن حالة جنائية حصلت في بغداد بل يعبر عن هالة الموت والرعب التي تخيم على مدينة (السلام) وباقي مدن البلاد،آلاف الانفجارات والاغتيالات حصلت تختم بلجان التحقيق التي لاتحقق.

بدوره، علق نائب البرلمان العراقى «فائق الشيخ علي»، على مقتل تارة فارس، قائلاً: «وأخيراً تارة فارس.. ومن قبلها سعاد العلي ورشا الحسن ورفيف الياسري، اغتيال نساء الجمال والنجاح والنشاط والمدنية.. وسيستمر مسلسل اغتيال النساء من قبل وحوش الظلام والعصابات والسلاح المنفلت من قبل أعداء الانسانية والحب، من المشوهين الموتورين المأفونين.. هؤلاء قاذروات الزمن النتن!». فيما نعت المطربة العراقية شذى حسون، عارضة الأزياء ووصيفة ملكة جمال العراق السابقة «تارة فارس»، وألقت شذى حسون، الضوء على مقتل نساء العراق في الصورة التي نشرتها، حيث يظهر في الصورة تارة فارس، إلى جانب خبيرتي التجميل العراقيتين رفيف الياسري ورشا الحسن.

وعلقت شذى على الصورة التي نشرتها تحت عنوان «نساء العراق بأي ذنب قتلوا»، «ترحموا عليهم في هذه الجمعة المباركة وأي أحد يتلفظ بكلمة واحدة غير لائقة عنهم وهم ميتيون يعتبر إرهابياً، وبلوك سريع لأن ما أقبل مريضين ومعقدين عندي في الصفحة.. الله هُو الحكم العدل وهو غفور رحيم».

فيما أصدرت شبكة الإعلام العراقي بياناً يوضح ويدين ما قام به مذيع ومقدم برامج القناة واصفاً القتيلة بأنها عاهرة ، حيث

قال مقدم البرامج في تغريدته «كافي عاد عاهرة وانكتلت»، في إشارة إلى حالة الجدل التى تشهدها مواقع التواصل الاجتماعى في العراق بعد حادثة قتل «تارة فارس». وتارة فارس من مواليد عام 1996، فازت بلقبي ملكة جمال بغداد عام 2015، ووصيفة لملكة جمال العراق، واكتسبت شهرة على مواقع التواصل، حيث وصل عدد متابعيها على إلى أكثر من 2 مليون ونصف متابع، فضلأ عن أنها شاركت فى عدة أعمال فنية وأصبحت وجها دعائياً للعديد من العلامات التجارية.

وقالت وزارة الداخلية العراقية إن ملكة جمال بغداد وعارضة الأزياء، تارة فارس، قتلت بعد أن أطلق مسلحون مجهولون النار عليها، في منطقة كمب سارة في بغداد، في 27 سبتمبر / أيلول، حسب موقع «السومرية نيوز» الإخباري.

وذكر الموقع أن الوزارة قالت في بيان إنها «فتحت تحقيقاً عاجلاً لمعرفة ملابسات حادثة مقتل عارضة الأزياء، تارة فارس شمعون، التي أصيبت بثلاث طلقات نارية، ما أدى لوفاتها في الحال بمنطقة كمب سارة في العاصمة بغداد». ونقلت وكالة الأنباء العراقية، واع، عن مصدر في وزارة الداخلية قوله «إن المجموعة المسلحة التي هاجمت تارة فارس، حاولت ابتداءً اختطافها».

ووفقا للوكالة، أضاف المصدر أنه «بعد فشل المجموعة بإجبارها على مرافقتهم، اعتدوا عليها بالضرب على الوجه، قبل أن يطلقوا عدة رصاصات أصابتها في منطقة الرأس والصدر، أسفرت عن مقتلها في الحال».

almadapaper.net

Be the first to comment!
 
Leave a reply »